fbpx
the 5 stages of addiction الإدمان

ما هو تعريف الإدمان؟

هو خلل مزمن في نظام الدماغ يتضمن المكافأة والحوافز والذاكرة. عبارة عن الطريقة التي يتوّق بها الجسم مادة معينة أو سلوك محدد، خاصة إذا كان يسبب الشعور الملح بالسعي أو الهوس لمكافأة ما وعدم الوعي أو الاهتمام بأي عواقب.

يشكّل الإدمان عواقب كبيرة في حياة الشخص اليومية. والذين يعانون من الإدمان معرضون لدورات من الانتكاس والعودة، التي تتفاقم بمرور الوقت حيث يؤدي ذلك إلى مضاعفات صحية دائمة وعواقب وخيمة.

محتوى المقالة:

  • ما هي أنواعه؟
  • ما هي أعراضه ودلالاته؟
  • ما هي مراحله؟
  • كيف يتم علاجه؟
  • الحصول على المساعدة

ما هي أنواعه؟

أشد أنواع الإدمان وأكثرها شهرة هي الإدمان على المخدرات والكحول. وفقاً للأمم المتحدة، يوجد أكثر من 36 مليون شخص في أنحاء العالم يعاني من اضطرابات تعاطي المخدرات والإدمان في عام 2021.

ومن بين أكثر حالات الإدمان شيوعا هي:

  • النيكوتين الموجود في التبغ
  • THC الموجود في الماريجوانا (الحشيش)
  • المخدرات ومسكنات الآلام
  • الكوكايين
  • الكحول
  • القهوة أو الكافيين
  • القمار
  • الأكل
  • التكنولوجيا
  • الجنس
  • الأفلام الإباحية
  • العمل

علماً بأن إدمان الجنس والأفلام الإباحية والتكنولوجيا والعمل ليس معترف بهم رسمياً من قبل الرابطة الأمريكية للطب النفسي في دليلها التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية.

ما هي أعراضه ودلالاته؟

قد يكون الشخص يعاني من الإدمان عندما تكون ردة فعله سلبية عندما لا يحصل على المكافأة الذي اعتادها من المادة أو السلوك الذي هو مدمنه. على سبيل المثال، سوف يعاني شخص مدمن على القهوة والكافيين من أعراض جسدية ونفسية مثل الصداع الشديد وقابلية الغضب عند عدم تناوله لها.

معظم أعراض الإدمان ناتجة من عدم قدرة الشخص المدمن على الحفاظ على تحكمه في نفسه دون المادة أو السلوك وسوف يشهد التغيرات التالية:

  • تغيرات اجتماعية مثل البحث عن المواقف التي تشجع على تناوله للمادة أو السلوك المحدد
  • تغيرات سلوكية مثل زيادة في السرية
  • تغيرات متصلة بالصحة مثل الأرق وفقدان الذاكرة وفقدان الوزن الشديد

تشمل التغيرات العاطفية والسلوكية المرتبطة بالإدمان أيضاً ما يلي:

  • سوء الحكمة فيما يتعلق بخطر استخدام أو الإفراط في استخدام المواد أو السلوكيات
  • إلقاء اللوم على الآخرين أو عوامل خارجية لتبرير المشاكل التي يقعون فيها
  • ارتفاع مستوى القلق والاكتئاب والحزن بشكل عام
  • ردود الفعل الشديدة على القلق والضغوطات الحياتية

ما هي مراحله؟

وفي معظم الحالات، كثيرا ما يحدث الإدمان في حياة الشخص على مراحل. وتختلف ردود فعل الجسم خلال المراحل الأولى من الإدمان عن تلك التي تحدث خلال المراحل الأخيرة.

  1. التجربة:

المرحلة الأولى من الإدمان تسمى بمرحلة التجربة أو الفضول. خلال هذه المرحلة يجرّب الشخص المادة أو السلوك لأول مرة بدافع الفضول. كل شخص مهما كان معرض لهذه المرحلة، في أي وقت في حياته، لكن هناك تقارير تفيد بأن غالبية من جربوا المخدرات بدأوا قبل سن الثامنة عشرة.

السببان الأكثر شيوعاً لتجربة المراهقين المواد المدمنة هما الفضول وضغط الأصدقاء وتقديمهم للمدمن عرضاً إما صداقتهم وإما التجريب معهم في هذا الطريق.

من المهم أن ننوه أنه إذا كان شخص ما قد جرب مادة معينة أو مخدر معين في هذه المرحلة، فهذا لا يعني أنه بالضرورة سيتطور إدمان. في العديد من الحالات يجرّب الشخص المواد أو السلوكيات بدافع الفضول وبمجرد أن يرضى هذا الفضول، يتوقف عند هذا الحد.

  1. التعاطي المنتظم:

في هذه المرحلة، يستمر الشخص في التعاطي ويزداد بشكل دوري ومنتظم حتى يصبح جزء طبيعي من حياته ويصبح عادة متكررة.

لا تكون بالضرورة كل يوم ولكن سوف يكون هناك نمط مرتبط بها في هذه المرحلة. على سبيل المثال، يتم تناول المواد المدمنة أو التصرف بالسلوك في عطلات نهاية الأسبوع فقط أو عندما يكون مضغوط أو يشعر بالملل، إما مع الأصدقاء أو وحده.

رغم هذه العلامات لم تصل إلى عتبة الإدمان بعد، ولكن من المرجح أن يتردد على المادة تكراراً وأن يديم التفكير فيها لأن عقله يبدأ الاعتماد عليها.

  1. التعاطي الخطر

يستمر الشخص في التعاطي المنتظم في المرحلة الثالثة حتى يزيد التأثير السلبي على حياته الأسرية والعملية. فتحدث المشكلات ولكن بدون أن تكشف عن التعاطي. سوف يبدأ بالإهمال بأدائه في المدرسة أو العمل بشكل ملحوظ، وقد يواجه صعوبات مالية.

ورغم عدم إدراكه لما يحدث في هذه المرحلة، إلا أن ملاحظة السلوك تتنامى لدى المحيطين به وأهم ما يلاحظه هو ما يلي:

  • تراكم ديونه أو سرقة المال من أفراد عائلته وأصدقائه
  • إهمال مسؤولياته اليومية
  • التحفّظ بأسرار كثيرة ويخفي أغراضه
  • تغيير مجموعة أصدقائه
  • الخوف من التحاليل الطبية وتفاديها
  • فقدان الاهتمام بهواياته
  1. الإعتماد

لا يعد تناول المواد أو السلوك ترفيهي في المرحلة الرابعة من مراحل الإدمان، بل يصبح الشخص معتمد على التعاطي بشكل تام. 

فإذا توقف الاستخدام فجأة سيبدأ الجسم حالة تعرف بعلامات أعراض الانسحاب، وهي مرحلة من الألم والمعاناة وظهور أعراض خطيرة وفي غالب الأحيان سيفضّل الاستمرار في الإدمان على العلاج.

سوف يشعر في هذه المرحلة كما لو أنه لم يعد قادراً على التعامل مع الحياة دون الوصول إلى المكافأة التي أدمن عليها، فيفقد السيطرة الكاملة على أفعاله واختياراته.

في هذه المرحلة تظهر تحولات سلوكية مبالغة كتجنب الأصدقاء والعائلة في كل موقف، وأن الكذب بشكل مستمر بشأن التعاطي للمخدرات عند الاستجواب، ويغضب بسرعة لأقل الأسباب، وتزيد فرصة الغضب لو كان أسلوب حياته الجديد مهدداً بأي شكل من الأشكال.

  1. الأزمة والعلاج

المرحلة الأخيرة من مراحل الإدمان هي نقطة السقوط الحر لحياة المدمن، فقد نما إدمانه وبلغ حدا بعيداً لا يستطيع أن يسيطر عليه وحده مهما فعل والآن لم يعد الخطر محيطا به فقط، بل بإيذاء المحيطين به.

ويمكن أن يشار إلى هذه المرحلة بوصفها مرحلة الأزمة، حيث أن المدمن في هذه المرحلة أكثر عرضة لخطر المعاناة من جرعة زائدة قاتلة، وبطبيعة الحال، ورغم أن ذلك يعتبر أسوأ سيناريو لهذه المرحلة، فإن البديل الإيجابي قد يحدث أيضاً. 

إما من تلقاء نفسه أو نتيجة لأزمة ما يدرك أنه بحاجة إلى المساعدة والبدء في تلقي العلاج وبالتالي يمكن لهذه المرحلة أن تمثل نهاية إدمانه.

كيف يتم علاجه؟

لا يوجد علاج للإدمان موحد يناسب الجميع. تختلف العلاجات بناء على احتياجات الشخص حيث يمكنه اختيار العلاج الأفضل له بناءً على المادة التي يسيء استخدامها ومستوى الرعاية التي يحتاجها، ومستوى صحته النفسية وأخيراً، ما يمكنهم تحمل تكلفته.

إليك قائمة ببعض العلاجات الأكثر شيوعا ونجاحاً للإدمان:

  • العلاج السلوكي المعرفي
  • العلاج السلوكي الجدلي
  • العلاج السلوكي العاطفي العقلاني
  • العلاج أسلوب إزالة التحسس وإعادة المعالجة عن طريق حركة العين
  • التنويم المغناطيسي

الحصول على المساعدة

تواصل مع استشاري مختص إذا كنت تعاني من الإدمان أو أحد أحبائك يعانون منه. فأنت لست وحدك!

قم تحمّيل تطبيق أيادي اليوم وتواصل معنا لنطابقك مع استشاري يناسب احتياجاتك اليوم. منصة أيادي تشمل أكثر من 50 استشاري عربي يفهم ثقافتنا وتقاليدنا العربية بأسعار مناسبة وسرية تامة 100%.

Photo created by jcomp