fbpx
signs of a healthy relationship دلالات علاقة صحية
العلاقات الصحية لا تكون دائماً مثيرة أو عاطفية أو رائعة كما تظهر في الأفلام. فمثل كل شيء في الحياة، تمر كل علاقة عاطفية بأوقات سعيدة وأوقات صعيبة. لذلك، ما يميّز العلاقات الصحية عن تلك غير الصحية هو أن الأزواج أو الشركاء في العلاقة الصحية يصمدون سوية أثناء الأوقات الصعبة مثل عند الجدال أو المشاكل الحياتية التي قد يمرون فيها. الأشخاص في العلاقة الصحية يحبون ويدعمون بعضهم البعض باستمرار حتى وإن اختلفت آرائهم  ولو لم يتفقوا على كل شيء في كل الأوقات. في حين أن ذلك بالتأكيد ليس الحال في العلاقات السامة أو الغير صحية. إليك 9 دلالات لعلافة عاطفية صحية
Self-Care Ideas للإهتمام بنفسك
من السهل أن ننسى أن نضع أنفسنا أولوية… إذا كنت شخصاً يضع الآخرين في أولوية ويهتم بالآخرين دائماً، فأسأل نفسك: متى كانت آخر مرة فعلت شيئاً من أجلك فقط؟ الأسبوع الماضي؟ أو الشهر الماضي؟ لا تقلق إن لم تتذكر المرة الأخيرة لأنك لست وحدك. إليك قائمة من 50 فكرة سهلة يمكنك القيام بها يومياً وأسبوعياً وشهرياً وسنوياً لإهتمامك بنفسك
Convince someone they need therapy أقنع شخص انه يحتاج علاج نفسي
من الصعب أن ترى من تحب ويهمك أمره يعاني بتحديات يمكن حلها بالعلاج والاستشارات النفسية. خاصة إن اقتراح الحصول على علاج نفسي يعتبر موضوع حساس وإذا فعلت ذلك بطريقة خاطئة، قد يصبح الشخص ضد فكرة العلاج النفسي لفترة طويلة جدا. إليك 5 أشياء تذكرها عندما تخبر شخص يهمك أمره أنه بحاجة للعلاج النفسي
Psychosomatic Disorder الأعراض النفسية الجسدية
يدين متعرقة ونبضات قلب متسارعة ومعدة متقلبة.. كلنا شعرنا بالبعض من هذه الأعراض النفسية الجسدية من أسباب نفسية مثل القلق والتوتر. ولكن ماذا يحدث لنا لو دامت هذه الأعراض بشكل يومي؟ أو أصبحت تعيق أنشطتنا وحياتنا اليومية؟
كيف أعالج الاكتئاب

كل منا يمر بأيام حزينة وأيام شعرنا بالإحباط أو الهزيمة.





الحزن جزء طبيعي من مشاعر الإنسان، ولكن إذا أصبحت هذه المشاعر مستمرة وتعطّل حياتك ومهامك اليومية ، فإنها قد تكون دلالة على إصابتك بالاكتئاب.





الاكتئاب هو اضطراب شائع يصيب أكثر من 264 مليون شخص في جميع أنحاء العالم. يمكن أن يسبب أعراض تعيق الحياة اليومية مثل طريقة تفكيرك وشعورك وعلاقاتك مع الآخرين حتى عادات أكلك.





على الرغم من أن هناك الكثير من المعلومات على الإنترنت عن الاكتئاب، من المهم ملاحظة أن الأخصائيين والمعالجين النفسيين هم الوحيدين الذين يستطيعون تشخيص الاضطراب وعلاجه. الأخصائيين النفسيين مدربين على علاج حالات الاكتئاب طفيف أو حاد أو ما بينهما و سيقومون بتحديد خطة علاج خاصة بالعميل.









محتوى المقالة:





  • الأعراض
  • الأسباب الشائعة
  • العلاج
  • بداية العلاج
  • أنواع العلاج المختلفة
  • أهمية الخصوصية والثقة
  • الحصول على علاج عالي الجودة ما بعد الوباء العالمي كورونا:








الأعراض





كيف أعرف لو كنت مكتئب؟





هذا السؤال شائع عند للأشخاص الذين يعانون من أعراض الاكتئاب. الاكتئاب هو اضطراب معقد ينطوي على عوامل متعددة التفاعل. التحدث مع المعالج النفسي سيسمح لك لتحديد ما إذا كان الاكتئاب هو في الواقع سبب الأعراض التي تشعر بها. وتختلف هذه الأعراض من شخص لآخر ويمكن أن تختلف في شدتها ووقتها. ويمكن أن يشعر المصاب بالأعراض التالية:





  • مشاعر مطولة من الحزن أو الشعور بالفراغ الداخلي




  • مشاعر انعدام الجدارة أو الشعور بالذنب




  • صعوبة في التركيز




  • مشاكل في النوم




  • الانزعاج وسهولة الاستفزاز




  • فقدان الوزن أو زيادته




  • التعب المستمر




  • القلق المستمر 




قد تكون بأنك متأكد لو كانت الأعراض التي تشعر بها تدل على إصابتك بالاكتئاب، لذلك يجب أن تعلم أن الحزن يختلف بدرجاته وأسبابه. فعلى سبيل المثال قد تشعر بالحزن الشديد عندما تفقد شخص تحبه وتشعر بجميع الأعراض المذكورة أعلاه ولكن الفاصل بينهما هو أن الاكتئاب يكون موجود بشكل دائم ولا يخف مع مرور الوقت واستمرار الحياة كما هو حال الحزن عند الفقدان. قد تبدوا الفروقات بسيطة ولكن من المهم أن تتذكر أن لا تشخّص نفسك بنفسك وأن تستشير معالج نفسي لكي يتم مساعدتك ومعالجة الاكتئاب بشكل صحي ودائم. 





الأسباب الشائعة





الاكتئاب نادرا ما ينتج من سبب واحد فقط. ففي أغلب الحالات، يكون الاكتئاب نتيجة لمزيج من العوامل مثل العوامل التالية:





  • وراثة




  • أمراض المزمنة




  • الصدمة النفسية




  • حزن الفقدان




  • مرور الشخص بأحداث حياة صعبة




  • أثر جانبي لبعض الأدوية 




  • الإدمان




العلاج





كيف يمكن للعلاج النفسي أن يساعدني في علاج الاكتئاب؟





يستطيع الاستشاري النفسي المتخصص في علاج الاكتئاب أن يساعدك في إدارة أفكارك ومشاعرك من خلال تقديم فرصة لك بالتحدث عنها وكشف أسباب التغيرات المزاجية التي تشعر بها. يقوم الاستشاري النفسي بتعليمك وإرشادك إلى استراتيجيات إدارة أعراض الاكتئاب التي تمر بها ومساعدتك في فهم نفسك وأفكارك.





بداية العلاج





كيف أتحدث مع الاستشاري عن الاكتئاب؟





إيجاد الاستشاري الذي تشعر بالراحة معه وتعزيز العلاقة بينكما يحدث فرقا كبيراً في العلاج.





قم بعملية البحث عن ما يمكن أن تريد من الاستشاري النفسي الخاص فيك. على سبيل المثال، قد ترتاح أكثر للتحدث مع استشارية امرأة أكثر من الاستشاري الرجل. فكّر أيضاً في أمور أخرى مثل عمر الاستشاري الذي تود التواصل معه وثقافته وغيرها. هذه بعض العوامل التي قد تأخذها في عين الاعتبار عند اختيار المعالج النفسي الخاص فيك لتضمن أن تجد الاستشاري الأنسب لك.





الانفتاح والفضفضة مع الاستشاري النفسي قد يكون صعباً في بعض الأحيان ولكن الاستشاري الممتاز سيشعرك بالراحة والطمائنينة سيسألك عن الأعراض التي تشعر بها، مثل:





  • ما الذي يضايقك حالياً؟ أخبره عن أسباب شعورك القلق في العمل أو لو كنت تشعر بالإحباط المستمر أو تحدث عن أي من الأسباب التي تشعرك بالقلق.




  • ماذا عن علاقاتك الشخصية أو العملية؟ اشرح له طبيعة علاقتك مع من حولك وطرق تفاعلك وتعاملك معهم وكيف تشعر عندما تكون حولهم.




  • ماذا عن تجاربك السابقة؟ شاركه الأحداث الماضية أو الأخيرة التي حصلت لك أو حصلت في حياتك وكيف جعلتك تشعر.




أخصائيو أيادي مدربون على الاستماع بعاطفة ويخلقون لك مساحة آمنة خالية من الأحكام لكي تتمكن من أن تعبّر عن نفسك وتتكلم بأريحية تامة. 





أنواع العلاج المختلفة؟





كيف أعرف أي من أنواع العلاج الأنسب لي؟





هناك أنواع مختلفة من العلاج النفسي للاكتئاب، وجميعها فعالة. ولكن قد تفضّل انت شخصياً واحدة أكثر من الأخرى على حسب حالتك واحتياجاتك وبالتأكيد سيساعدك الاستشاري النفسي الخاص بك في اختيار أسلوب العلاج الأنسب لك. 





  1. العلاج السلوكي المعرفي:




هذا العلاج مبني على المبدأ أن أفكارك ومشاعرك وسلوكياتك متصلة. يمكن للعلاج السلوكي المعرفي مع الاستشاري الممتاز أن يغير طريقة تفكيرك وسلوكك. 





  1. العلاج النفسي التفاعلي:




يركز هذا العلاج على حل التحديات في العلاقات الشخصية ومعالجة تفاعلاتك مع الآخرين مع دراسة الأدوار الاجتماعية لكل منكم.





  1. العلاج السلوكي الجدلي:




أحد أنواع العلاج السلوكي الذي يهدف إلى تعليمك المهارات التي تحتاجها للتعامل مع الإرهاق ومهارات تنظيم مشاعرك.





هناك العديد من أساليب العلاج للاكتئاب ولذلك فهمها بشكل عام سيساعدكم على اكتشاف أي أسلوب قد ينفع أكثر من الآخر.





أهمية الخصوصية والثقة





من المهم أن تكون هناك ثقة بين العميل والاستشاري النفسي. لذلك البروتوكولات مثل قانون (HIPAA) العالمي لحماية خصوصية العملاء يحمي بياناتك وتحافظ على سلامة معلوماتك الخاصة. بالإضافة إلى ذلك، يلتزم الاستشاريين والمعالجين والأخصائيين في مجال الصحة النفسية بالمعايير العالية للحفاظ على سرية العملاء دائماً.





الحصول على علاج عالي الجودة ما بعد الوباء العالمي كورونا:





توفر لك منصة أيادي سهولة التواصل مع الاستشاريين النفسيين المحترفين الذين يتخصصون في علاج الاكتئاب من خلال التطبيق من راحة منزلك في أي وقت ومن أي مكان حول العالم. (ما عدا من الولايات العربية المتحدة).





قم بتحميل تطبيق أيادي اليوم وتواصل مع استشاري نفسي للتخلص من الاكتئاب أو أي اضطرابات أو تحديات أخرى. 


Manage your stress levels حافظ على مستوى الضغوطات النفسية

إليك بعض الأساليب التي ستساعدك على تقليل من مستويات القلق والضغوطات النفسية في حياتك اليومية





من الطبيعي أن تشعر أحياناً بالتوتر عندما تجد نفسك منغمر في الالتزامات الشخصية والعملية وغيرها التي قد تسبب لك الإرهاق والضغط النفسي. لذا يجب عليك أن تخصص وقت من يومك للاسترخاء وتقليل مستويات القلق والضغوطات النفسية وإلا قد تؤثر التراكمات على صحتك النفسية والجسدية على المدى الطويل. بما أننا لا نستطيع أن نتحكم بظروفنا الصعبة دائماً، إليك بعض الأساليب التي ستساعدك على التحكّم بردات فعلك لها.





محتوى المقالة:





  • أساليب تخفيف الضغوطات النفسية بشكل سريع
  • أساليب تخفيف الضغوطات النفسية على المدى الطويل
  • احصل على الأساليب الأنسب لك




أساليب تخفيف الضغوطات النفسية بشكل سريع





  1. خذ نفس عميق وبطيء لمدة 3 أو 4 دقايق.




تمارين التنفس العميق لها القدرة في مساعدك على تهدئة أعصابك وبالتالي خفض مستويات القلق والإجهاد في جسمك.





ابدأ بالاستنشاق من أنفك وعد إلى 4 بينما تمتلئ رئتيك بالأكسجين. ثم اخرج النفس بالزفير من فمك ببطء مع التركيز على شعور الأكسجين وهو يخرج من رئتيك. ردد التنفس العميق لمدة 3-4 دقائق أو حتى تشعر باسترخاء جسمك وانخفاض مستوى الضغط والقلق.





  1. ارخي عضلات جسمك.




إرخاء عضلات جسدك مرتبط باسترخاء عقلك والتخلص من القلق والضغوطات النفسية.





ابدأ باسترخاء عضلات حواجبك وجبهتك، ثم عضلات فكك وثم عضلات أكتافك. بعد ذلك ارخي يديك وأصابع يديك واستمر حتى تصل لأصابع قدميك.





  1. امشي واستنشق الهواء الطلق لمدة 10 دقائق.




للمشي فوائد كثيرة مثل إطلاق هرمونات الاندورفين والتنفيس عن الضغط النفسي الذي تشعر به وحتى إبعادك مؤقتا من الموقف الذي قد يكون سبب لك الشعور بالضغط.





فعندما تشعر أنك مضغوط حاول أن تخرج لتمشي في الخارج وتستنشق الهواء الطلق حتى تتمكن من تصفية أفكارك وتعود للموقف بعقل وتفكير أكثر توازن.





  1. احضن شخص تحبه لمدة 30 ثانية.




الأوكسيتوسين أحد هرمونات السعادة التي تنظم المشاعر وتقلل الشعور بالتوتر والقلق، وواحدة من الطرق التي يتم إطلاقها في الجسم هي عندما نعبر عن حبنا للآخرين.





لذا عندما تشعر بالضغط النفسي أو التوتر، لا تترد أن تعانق شخص تحبه وتثق به لمدة 30 ثانية على الأقل لإطلاق بعض الأوكسيتوسين في جسمك وخفض مستويات التوتر لديك.





  1. تحدّث مع شخص تثق به.




أظهرت الدراسات أن التنفيس عن مشاعرك لشخص تثق به حقاً يساعدك في الحد من الضغط النفسي الذي قد تشعر به. لذلك الفضفضة عن مشاعرك مع شخص آخر يساعدك على إعطائها المزيد من المعنى والسياق ويمكّنك من رؤيتها من منظور آخر لمعالجتها بشكل منطقي وغير منفعل.





لا تتردد في الفضفضة لمعالج نفسي أو صديق موثوق به عندما تشعر بالضغط النفسي أو التوتر، بدلا من إبقاء المشاعر السلبية في داخلك أو التصرف والانفعال بعجلة.





أساليب تخفيف الضغوطات النفسية على المدى الطويل





  1. اتبع حمية غذائية متوازنة.




اتباع حمية غذائية متوازنة يساعدك على تنظيم مستويات التوتر والضغوطات التي قد تشعر بها من خلال عدة طرق. فعلى سبيل المثال، تناولك وجبة تحبها وتستمتع بها يعزز في جسمك مستويات هرمون السعادة السيروتونين والتي بدورها تساعد في استقرار مزاجك وتعزيز شعورك بالسعادة.





حافظ على نظام غذائي صحي لتعزز أيضا جهاز المناعة الخاص بك وخفض ضغط الدم  والحد من أضرار الضغوطات النفسية على جسدك.





الأطعمة التي يمكن أن تقلل من الإرهاق والإجهاد تشمل:





  • البرتقال (فيتامين سي) ــ قادر على خفض هرمونات القلق وتعزيز جهاز المناعة وخفض ضغط الدم والكورتيزول.
  • السبانخ (المغنيسيوم) ــ يقلل من الصداع والإرهاق الذي قد ينتج عن الضغط النفسي.
  • سمك السلمون والتونا (Omega-3) ــ لهم القدرة على الحماية من أمراض القلب.
  • اللوز (فيتامين هاء وبي) ــ قادر على تعزيز جهاز المناعة وخفض مستويات الإجهاد.




  1. حدد أوقات لهواياتك.




أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يخصصون أوقات لممارسة الأنشطة أثناء أوقات الفراغ أبلغوا عن انخفاض مستويات الكورتيزول وضغط الدم في أجسادهم. ممارسة الهوايات والأنشطة التي تحبها تمنحك الإحساس بالمرح والحرية وتقلل من مستويات الإجهاد لديك بعد يوم أو أسبوع شاق.





إذا كنت لا تعرف ما هي هواياتك المفضلة، خذ حصص لتتعلم مهارات جديدة واستمر في تعلم شيء جديد كل أسبوع حتى تجد الشيء الذي تستمتع القيام به كهواية تقضي فيها وقتك الشخصي والتقليل من مستويات الضغط والقلق لديك.





  1. كن لطيفاً في طريقة كلامك مع نفسك.




طريقة كلامك مع نفسك يؤثر بشكل كبير على مستويات القلق والضغط النفسي الذي قد تشعر به. إذا كان حديثك عن نفسك سلبيا وقاسيا، فربما تربط المواقف السلبية التي قد تمر بها بقيمتك الذاتية.





الحديث الإيجابي مع الذات يعزز أدائك العام. أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يمارسون قدر أكبر من الإيجابية في الحديث مع أنفسهم يعانون من قدر أقل من الإجهاد والضغوطات النفسية. شهدوا أيضاً صحة جسدية أفضل كصحة القلب والأوعية الدموية والجهاز المناعي.





يمكن للحديث النفسي الإيجابي أن يسمح لك بالتفكير بطرق مختلفة أفضل لحل المشاكل بشكل إيجابي وتصبح أكثر كفاءة في التعامل مع الحالات الصعبة.





  1. مارس الرياضة بانتظام.




يمكن أن تعزز التمارين الرياضية من صحتك الجسدية والنفسية. النشاط البدني يعزز إنتاج هرمةنات الإندورفين في دماغك التي تقلل الشعور بالألم والإرهاق ويمكن بها أن تساعدك على الشعور بالراحة من الضغوطات النفسية على المدى الطويل.





ويمكن أيضا أن يكون التمرين البدني شكلا من أشكال التأمل في الحركة. فله القدرة على تخفيف مستوى التوتر من الأفكار المرهقة بتركيزك على حركة جسدك وترك الأفكار السلبية.





اختار أي شكل من أشكال تمارين الحركة التي تستمتع بها لزيادة مستوى اللياقة البدنية وخفض مستوى الإجهاد لديك. يمكن أن تكون الرياضة التي تختارها هي اليوغا أو المشي أو الركض أو السباحة أو غيرها الكثير.





  1. مارس التأمل والوعي الذاتي.




ممارسة التأمل تعطي جسمك القدرة على الاسترخاء واستعادته إلى حالة هادئة ومطمئنة. فعندما تلتزم بممارسة التأمل بشكل متواصل ومنتظم، ستساعدك في:





  • إدارة مستويات القلق والضغوطات النفسية
  • تنظيم ضغط الدم
  • زيادة الوعي الذاتي لديك
  • التركيز على الحاضر
  • زيادة الصبر والتحمل




 خذ نفسا عميق، ابدأ التأمل بـ5 دقائق في اليوم عندما تشعر بالتوتر والإرهاق. واضب على ممارسة التأمل باستمرار حتى يصبح عادة.





  1. احرص أن تنام لمدة 8 ساعات كل يوم.




بينّت الدراسات أن الذين ينامون أقل من 8 ساعات في اليوم يعانون من مستويات إجهاد وقلق أعلى من أولئك الذين يحصلون على 8 ساعات وأكثر. وذلك لأن النوم لمدة ساعات كافية يساعدك على الإستيقاظ براحة وتركيز.





ولهذا السبب إذا كنت تنام لأقل من 8 ساعات في الليل وتشعر بالتعب والضغط باستمرار، حاول أن تتبع روتين نوم صحي حتى أن تتمكن من أن تتعامل مع القلق والضغوطات النفسية بطرق صحية.





احصل على الأساليب الأنسب لك





إتقان أساليب تناسب شخصيتك ونمط حياتك قد يأخذ منك بعض من الوقت والتدريب. لذلك استشارة معالج نفسي سيساعدك أن تجد أفضل الأدوات الصحية للتعامل مع تغيرات الظروف والحياة التي نمر بها جميعا. 
توفر لك منصة أيادي كادر من الاستشاريين المؤهلين الذين يتحدثون باللغتين العربية والانجليزية مع قابلية تصنيفهم بالاختصاص أو بتقنيات وطرق العلاج. يمكنك أيضاً التواصل مع فريق خدمة العملاء الذين بدورهم يطابقونك مع الاستشاري الأمثل لاحتياجاتك.









Photo created by kroshka__nastya